أعضاء مجلس الإدارة

معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر

وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة وعضو مجلس الوزراء في الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، والمبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي، إلى جانب مهامّه رئيساً تنفيذياً لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) ومجموعة شركاتها، ورئيساً لمجلس إدارة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر". في نوفمبر 2020 ، تم تعيينه مبعوثاً خاصاً لدولة الإمارات للتغير المناخي، وكان قد قام بهذا الدور خلال الفترة  2010 – 2016 عندما كان يشرف على جهود دولة الإمارات في مجال الطاقة النظيفة من خلال “مصدر”، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة.

منذ عام 2013 حتى يوليو 2020 شغل معالي الدكتور سلطان منصب وزير دولة وعضو مجلس الوزراء في الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات ومن خلال دوره في وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، يشرف معاليه على دفع عجلة نمو القطاع الصناعي في الدولة، وتوظيف التكنولوجيا كممكّن أساسي لمواكبة العصر الصناعي الرابع.

منذ تعيين معالي د. سلطان رئيساً تنفيذياً لأدنوك عام2016 ، أطلق نقلة نوعية شاملة في الشركة تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة، حيث أشرف على وضع وتنفيذ برنامج لرفع الكفاءة والارتقاء بالأداء وتعزيز المرونة وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي وترسيخ العقلية التجارية في الشركة. كما يقود معاليه أيضاً عملية التحول الرقمي في الشركة من خلال تطبيق التكنولوجيا الحديثة بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والبلوك تشين.

قبل انضمامه إلى أدنوك، كان معاليه يشغل منصب الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة في شركة “مبادلة”، ذراع الاستثمار الاستراتيجية لحكومة أبوظبي. وفي عام2006 ، كلفته القيادة بتأسيس شركة "مصدر" التي تولى منصب رئيسها التنفيذي لمدة سبع سنوات، قاد خلالها الشركة لتساهم بدور فاعل في تعزيز قطاع الطاقة النظيفة ودعم التنمية المستدامة عالمياً. وفي عام2009 ، أدار معاليه مشاركة "مصدر" في العرض الناجح الذي تقدمت به دولة الإمارات لاستضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة )آيرينا( في أبوظبي.

إلى جانب مهامه الوزارية، يتولى معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر إدارة عدد من الملفات الاستراتيجية ذات الطابع الاقتصادي والسياسي والتنموي. فيتولى معاليه رئاسة مجلس أمناء "جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي"، أول جامعة للدراسات العليا المتخصصة ببحوث الذكاء الاصطناعي في العالم والتي تتخذ مقرها في مدينة مصدر في أبوظبي. كما تم اختيار معاليه لعضوية المجموعة رفيعة المستوى للطاقة المستدامة للجميع التي أسسها الأمين العام للأمم المتحدة. 

وفي عام 2013، حاز معالي د. سلطان أحمد الجابر على وسام امتياز الامبراطورية البريطانية (CBE) من جلالة الملكة إليزابيث الثانية. وفي عام  2019 منحه دولة ناريندرا مودي، رئيس وزراء جمهورية الهند، جائزة أفضل إنجاز شخصي في قطاع الطاقة تقديرًا لمساهمته البارزة في قطاع الطاقة وتعزيز جسور وعلاقات التعاون مع الاقتصادات الآسيوية الناشئة وتجديد نماذج العمل التقليدية في شركات الطاقة. 

 

مصبح الكعبي

نائب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"،يشغل مصبح الكعبي منصب الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمار في الإمارات في شركة مبادلة للاستثمار. ويعنى قطاع الاستثمار في الإمارات بالمساهمة في جهود التنمية والتطوير وتسريع عملية التحول الاقتصادي في دولة الامارات، عبر الاستثمار في شركات وطنية رائدة وفق أعلى المعايير العالمية، وتأسيس وتنمية المجمعات الصناعية والتجارية الاستراتيجية، وعقد شراكات مع شركاء عالميين.

وبوصفه عضواً في لجنة الاستثمار في شركة مبادلة، يضطلع الكعبي بدور استراتيجي في تقديم المشورة بشأن جميع القرارات الاستثمارية الرئيسية المتعلقة بقطاعات الشركة وأعمالها.

وقبل توليه المنصب الحالي، شغل الكعبي منصب الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات خلال الفترة من 2017 إلى 2020، حيث تولى الإشراف على محفظة عالمية متكاملة في قطاع الطاقة باستثمارات تتجاوز قيمتها 40 مليار دولار، وتضم أكثر من 10 شركات عالمية على امتداد سلسلة القيمة.

وقبل ذلك، شغل الكعبي منصب الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للبترول، الشركة المتخصصة في عمليات استكشاف وإنتاج النفط والغاز والمملوكة بالكامل لمبادلة، خلال الفترة من 2014 إلى 2017، حيث تمكن الكعبي من قيادة الشركة بنجاح خلال هذه الفترة التي شهدت العديد من التحديات أهمها انخفاض أسعار السلع الأساسية، إذ تمكن من تخفيض التكاليف بشكل كبير وإدخال تحسينات في الكفاءة التشغيلية والنهوض بالمحفظة الاستثمارية مع التركيز على الأصول ذات القيمة المضافة العالية علاوة على المحافظة على سجل مثالي في مجال الصحة والسلامة. وكان الكعبي قد انضم إلى مبادلة للبترول في عام 2013 كمدير النمو المسؤول عن تطوير الأعمال الجديدة وعمليات الدمج والاستحواذ والاستكشاف.

وكان الكعبي قد بدأ حياته المهنية في شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك)، حيث أمضى 16 عاماً تقلد خلالها مجموعة من المناصب الفنية والإدارية، حتى تولى قيادة قسم الاستكشاف في أدنوك. وفي العام 2005، عمل الكعبي كخبير جيوفيزيائي مع شركة "شل" في هولندا، في تعيين متبادل لمدة عام.

يتولى الكعبي حالياً رئاسة مجالس إدارة العديد من شركات الطاقة الدولية، ومن بينها مبادلة للبترول، والياه سات، كما يشغل منصب نائب رئيس المجلس الإشرافي لشركة "بورياليس"، أحد أكبر منتجي البتروكيماويات في العالم ومقرها النمسا، ومنصب نائب رئيس مجلس الإدارة في كل من شركة مصدر، وكليفلند كلينك أبوظبي، ومبادلة للرعاية الصحية. كما يشغل عضوية مجلس إدارة شركة دولفين للطاقة، وشركة سيبسا الإسبانية الرائدة في مجال الطاقة المتكاملة، وشركة نوفا للكيماويات، المتخصصة في إنتاج البلاستيك والكيماويات ومقرها في أمريكا الشمالية. وفي عام 2020، تم تعيينه عضواً في مجلس إدارة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر منتج للألمنيوم عالي الجودة في العالم وأكبر شركة صناعية في دولة الإمارات خارج قطاع النفط والغاز.

ويعد الكعبي من المساهمين الناشطين في فعاليات قطاع الاستثمار والطاقة على المستوى الدولي، حيث يشارك بانتظام في العديد من المؤتمرات والإصدارات الخاصة بهذا القطاع.

ويحمل الكعبي درجة البكالوريوس في هندسة الجيولوجيا من كلية كولورادو للتعدين ودرجة الماجستير في جيولوجيا البترول من إمبريال كوليدج بلندن.

خالد عبدالله القبيسي

يشغل خالد عبد الله القبيسي منصب الرئيس التنفيذي لقطاع استثمارات العقارات والبنى التحتية في "مبادلة". ويدير هذا القطاع محفظة استثمارية من الأصول المتنوعة في أماكن مختلفة من العالم توفر عوائد مالية مستقرة على المدى الطويل، وتشمل الأبنية والعقارات، إضافة لتعزيز البنية التحتية العالمية المادية والرقمية لشركة مبادلة. وقبل الانضمام إلى "مبادلة"، عمل القبيسي في شركة "إنترناشيونال كابيتال"، حيث تولى منصب الرئيس التنفيذي للاستثمارات، وشغل قبل ذلك منصب رئيس قسم تمويل الشركات وتطوير الأعمال في بنك أبوظبي الوطني (بنك أبوظبي الأول حالياً)، حيث ركّز على تطوير قدرات البنك في مجال الاستثمارات المصرفية.

معالي د. أحمد عبدالله بالهول

شغل معالي الدكتور أحمد عبدالله بالهول منصب وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في شهر يوليو 2020، بعد أن تولى قبل ذلك منصب وزير دولة لشؤون التعليم العالي. تسلّم معالي د. أحمد سابقاً منصب الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر"، وكان عضواً في اللجنة التنفيذية لمعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا. وشغل قبلها منصب نائب الرئيس لوحدة مبادلة للصناعة. حصل معالي د. أحمد على شهادة الدكتوراه من جامعة موناش في ملبورن بأستراليا، وشهادة الماجستير من جامعة ملبورن، وشهادة البكالوريوس في هندسة الاتصالات من جامعة خليفة.

HE Razan Al Mubarak

سعادة رزان خليفة المبارك

تشغل سعادة رزان خليفة المبارك منصب العضو المنتدب لهيئة البيئة – أبوظبي. كما تشغل سعادتها عضوية العديد من مجالس الإدارة في المؤسسات البيئية والجهات الأخرى المرتبطة بالمجال البيئي في الإمارات، بما في ذلك: الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، بالإضافة إلى منصبها كرئيس مجلس إدارة المركز الدولي للزراعة الملحية. وتحمل سعادة رزان خليفة المبارك درجة الماجستير في "الفهم العام للتغير البيئي" من كلية لندن الجامعية في المملكة المتحدة وبكالوريوس في الدراسات البيئية والعلاقات الدولية من جامعة توفتس في ولاية ماساشوستس بالولايات المتحدة الأمريكية.

أحمد سعيد الكليلي

يشغل أحمد سعيد الكليلي منصب رئيس الاستراتيجية وإدارة المخاطر في المجموعة، حيث يتولى من خلال منصبه الإشراف على التوجه الاستراتيجي المستقبلي لاستثمارات "مبادلة" والذي تتم من خلاله عملية الإدارة الشاملة للمخاطر بالشركة.

محمد جميل الرمحي

يشرف محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، من خلال منصبه على تطوير الشركة وتوجهاتها الاستراتيجية، التي تعد حالياً واحدة من الشركات الرائدة عالمياً في قطاع الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة. واضطلع الرمحي بدورٍ مهم في ترسيخ مكانة الشركة على مدى العقد الماضي، كجهة دافعة ومحفزة لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة في العالم العربي، ورائدة في نشر وتبني التقنيات النظيفة والمتقدمة على نطاق واسع في الأسواق الدولية الرئيسية. ويحمل الرمحي درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال والتمويل من جامعة "إيفانسفيل" بالولايات المتحدة.