Listen text or icon
استخدام منخفض الكربون

شراكة استراتيجية بين "مصدر" و"سي إم ايه - سي جي إم" لتوريد وقود النقل البحري الأخضر على المدى البعيد

30 يناير 2024
241
الأخبار الهيدروجين الأخضر
Masdar and CMA CGM Sign Strategic Supply Partnership for Long-term Supply of Green Alternative Fuels
  • سيتم تشغيل 119 سفينة تابعة لمجموعة "سي إم ايه - سي جي إم" بالوقود البديل بحلول عام 2028

  • تسهم الشراكة في تعزيز أنشطة "سي إم ايه - سي جي إم" لخدمة عملائها في جميع أنحاء العالم

أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال الطاقة المتجددة، عن توقيع شراكة توريد استراتيجية مع مجموعة "سي إم ايه - سي جي إم"، الشركة العالمية الرائدة في مجال الحلول البحرية والبرية والجوية واللوجستية، وستبحث الشراكة فرص دخول الشركتين في عقود طويلة الأجل لتوريد وقود النقل البحري الأخضر بهدف تزويد سفن مجموعة "سي إم ايه - سي جي إم".

تعزيز الشراكة لإزالة الكربون من قطاع الشحن عبر اعتماد مصادر الطاقة النظيفة

وتهدف الشراكة إلى توفير وتوريد الوقود البحري الأخضر من المواقع المختلفة للتزود بالوقود، إلى الأسطول ثنائي الوقود التابع لـ "سي إم ايه - سي جي إم"، وذلك اعتباراً من عام 2025 كما هو متوقع، وعقب إدخال السفن تدريجياً حتى عام 2028.

وستواصل "مصدر" و"سي إم إيه- سي جي إم" أيضاً مناقشة توسيع فرص التعاون بينهما، والتي قد تشمل إنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا.

طموحات مشتركة من أجل خدمات نقل وخدمات لوجستية أكثر استدامة

وتحقيقاً لطموحاتها في الوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، وضعت مجموعة "سي إم ايه - سي جي إم" أهدافاً جديدة لأنشطتها في قطاع الشحن، حيث تتطلع إلى تحقيق أعلى مستويات أهداف خفض غازات الدفيئة التي حددتها المنظمة البحرية الدولية، أي خفض إجمالي الانبعاثات بنسبة 30٪ بحلول عام 2030، مقارنة بعام 2008، وتقليل الانبعاثات بنسبة 80٪ بحلول عام 2040. ولتحقيق هذا الهدف، تعمل الشركة على تسريع عملية التحول نحو الطاقة النظيفة في أنشطتها، لا سيما من خلال دمج الوقود منخفض الكربون ضمن مزيج الطاقة.

ومن خلال الاستفادة من خبرة "مصدر" ومكانتها العالمية، ستساهم هذه الشراكة في نشر الجيل الجديد من السفن التي تعمل بالوقود المزدوج التابعة لشركة "سي إم ايه - سي جي إم"، وستكون جاهزة للتشغيل باستخدام الوقود الحيوي والوقود الإلكتروني المعتمد على الميثان والميثانول، منها 35 ضمن الأسطول حالياً و84 سفينة سيتم ضمها لاحقاً.

وتسعى "مصدر" لإنتاج مليون طن من الهيدروجين الأخضر بحلول عام 2030، وذلك بدعم من "أدنوك" و"طاقة" و"مبادلة" الشركات المساهمة في "مصدر".

حضور بارز لـ "سي إم ايه - سي جي إم" في الشرق الأوسط

ولدى مجموعة "سي إم أيه سي جي إم" حضور استراتيجي في دولة الإمارات، وتلعب المجموعة بفضل مكانتها المميزة في قطاع الشحن دوراً محورياً في تعزيز صلات الربط والتنمية التجارية في المنطقة.

ومن خلال مكتب إقليمي في دبي يغطي أكثر من 40 دولة والعديد من الموانئ الرئيسية في المنطقة، فإن عمل "سي ام ايه سي جي ام"  ضمن هذه المنطقة يتيح لها تلبية الاحتياجات المحددة لعملائها ودعم التجارة الدولية والمساهمة بدور فاعل في دعم النمو الاقتصادي بالمنطقة من خلال تقديم حلول مبتكرة قادرة على التكيف مع التحديات اللوجستية الراهنة.

وقالت كريستين كاباو ويريل، نائب رئيس المجموعة للأصول والعمليات في "سي ام ايه سي جي ام": "إننا مهتمون بتنويع مصادر الطاقة لترسيخ دورنا الريادي في الابتكار والشحن المستدام. وانطلاقاً من ايماننا بضرورة توفير مصادر طاقة متعددة  لتشغيل سفننا، فإننا نسعى إلى استكشاف واعتماد مجموعة من حلول الطاقة، مثل الميثانول الحيوي والميثانول الأخضر والغاز الطبيعي المسال والهيدروجين والكهرباء وغيرها من مصادر الوقود البديلة. فهدفنا واضح ويتمثل في توفير خدمات شحن موثوقة بالتوازي مع الحد من التأثير على البيئة والمساهمة في بناء منظومة طاقة أكثر استدامة لقطاع النقل البحري في المستقبل".

من جهته، قال محمد عبد القادر الرمحي، الرئيس التنفيذي لإدارة الهيدروجين الأخضر في "مصدر":  "تعد "مصدر" شركة رائدة في قطاع الطاقة النظيفة وتسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات العالمية في مجالي الاستدامة والعمل المناخي، وتتطلع الشركة إلى أن تكون واحدة من الشركات البارزة في مجال تطوير الهيدروجين الأخضر على مستوى العالم. ويعتبر قطاع النقل البحري أحد الأسواق الأكثر استراتيجية للهيدروجين الأخضر والوقود الاصطناعي وهو أحد أسرع قطاعات النقل نمواً وأكثرها جدوى. وتتماشى هذه الاتفاقية مع نهج  المبادرة الذي تتبناه "مصدر" في تسليم المشاريع بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين سواء في دولة الإمارات أو مختلف أنحاء العالم."