الاستدامة

تعد مدينة مصدر من المجمعات العمرانية الأكثر استدامة على مستوى العالم. وتعتمد المدينة نهج التصميم العمراني الذكي والفعال، والذي يظهر إمكانية التعامل مع الكثافة السكانية ضمن المجمعات الحضرية على نحو أكثر كفاءة. فالمباني مصممة بحيث ينخفض استهلاك الطاقة والمياه فيها بنسبة 40% مقارنة مع المباني العادية في أبو ظبي. كما يشترط على كل مبنى أن يحقق تصنيف "3 لآلئ" (تعادل شهادة ليد الذهبية) كحد أدنى بموجب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ للمباني التابع لبرنامج "استدامة" الذي أطلقه مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني.

تعد المدينة مركزاً يربط التعليم بالبحث والتطوير والأعمال التجارية بالاستثمار. وتشكل نموذج اختبار لشركات الطاقة المتجددة والتكنولوجيا في دولة الإمارات العربية المتحدة وحول العالم.

المخطط الرئيسي

تهدف مدينة مصدر إلى توفير فرص مجدية على الصعيد التجاري، وأعلى مستويات جودة العيش مع أقل تأثير بيئي. فتمثل المدينة مجتمعاً مستداماً متنوعاً، يضم مساحات تجارية، ومناطق سكنية، وحدائق، ومجمعات تجارية، ومرافق عامة.

وتعتبر مدينة مصدر منطقة حرة واستثمارية، حيث تتيح للأجانب تملك العقارات والشركات ضمنها، كما أنها تستقطب شركات التكنولوجيا النظيفة بمختلف أحجامها وتخصصاتها للعمل ضمنها على اختبار وتسويق ونشر تقنيات الطاقة النظيفة.

تتميز المدينة بأنها مريحة للمشاة، كما أنها توفر عدداً من خيارات النقل الصديقة للبيئة، من ضمنها "نظام النقل الشخصي السريع"، وهو عبارة عن مركبات كهربائية ذاتية القيادة. وعلى مستوى نظم النقل العامة الخارجية، من المقرر أن يمر خط المترو والقطار الخفيف من مدينة مصدر.

تولي مدينة مصدر اهتماماً كبيراً بتعزيز التنمية المستدامة، وذلك عبر خفض الطلب على الطاقة والمياه وإعادة تكرير واستخدام النفايات، خصوصاً خلال تنفيذ مشاريع الإنشاءات.

وتلتزم مدينة مصدر بتحقيق متطلبات تصنيف "3 لآلئ" كحد أدنى بموجب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ للمباني التابع لبرنامج "استدامة" في أبوظبي. كما تستهدف المدينة تحقيق تصنيف "4 لآلىء" كحد أدنى بالنسبة للمرافق العامة، والتي تشمل الحدائق والمجمعات التجارية والطرقات، وذلك تماشياً مع نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ للمجتمعات السكنية التابع لبرنامج "استدامة".

وسوف تستضيف المدينة عند اكتمالها 52 ألف مقيم، إلى جانب توفير 40 ألف فرصة عمل ودراسة ضمنها.

تجسد الخطة الرئيسية لمدينة مصدر خارطة الطريق لتحقيق أهداف الاستدامة المنشودة للمدينة. للاطلاع على المخطط العام لمدينة مصدر، يرجى الضغط هنا:

المشاريع والمباني المستدامة


تم تشييد جميع المباني في مدينة مصدر باستخدام أسمنت منخفض الكربون، إضافة إلى الألمنيوم المعاد تدويره، حيث تبلغ نسبته 90 % من الألمنيوم المستخدم، وجميعها مصممة للحد من استهلاك الطاقة والمياه بنسبة تبلغ 40% على الأقل مقارنة مع استهلاك المباني العادية داخل مدينة أبوظبي. وتمت مراعاة معايير "نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة" LEED والمعايير الأساسية لنظام التقييم بدرجات اللؤلؤ المستخدمة لتصنيف أداء استدامة المباني ضمن برنامج "استدامة" الذي استحدثه مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني.

 

المباني المستدامة

مجمع الاتحاد السكني المستدام
يتألف "مجمع الاتحاد السكني المستدام" من 11 مبنى، ويعدُّ أول مجمع مستدام مخصص لطواقم الضيافة الجوية يحصل على التصنيف البلاتيني بنظام ليد "LEED" (الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة). ويضم 500 شقة بغرفة نوم واحدة وغرفتي نوم. تم تصميم كل مبنى باستخدام مواد بناء منخفضة الكربون. كما ساهمت الاستعانة بالموردين المحليين في تقليل الانبعاثات الكربونية المرتبطة بعمليات النقل.
مبنى واحة الابتكار
ويعتبر مبنى "واحة الابتكار" أول بناء للمكاتب في مدينة مصدر، ويحتوي على مساحات لمحال التجزئة والمكاتب ويضم مجموعة من الشركات تشمل الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة والمكاتب الإقليمية للشركات الكبيرة متعددة الجنسيات. يستخدم المبنى التصميم المبتكر والواجهات عالية الأداء وتقنيات التظليل الذكي لتقليل تكاليف التشغيل على المستأجرين.
ليوناردو ريزيدانسيز
تضم 170 وحدة سكنية بمرافق داخلية ومرآب سيارات في الطابق السفلي. ويطل هذا المجمع على أحد المتنزهات الكثيرة المنتشرة في مدينة مصدر، ومن المتوقع استكماله في صيف عام 2018.
مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)
تبلغ مساحة المقر الرئيسي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) 32،064 متراً مربعاً، وهو أول مبنى في دولة الإمارات العربية المتحدة يعتمد على نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ المستخدمة لتصنيف أداء استدامة المباني ضمن برنامج "استدامة". يتيح التصميم المبتكر وأنظمة إدارة الطاقة الذكية في المبنى تقليل استهلاك الطاقة بنسبة 64٪ مقارنة مع المباني المكتبية العادية في مدينة أبوظبي.
حرم جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا - مدينة مصدر
يعتبر حرم جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا الكائن في مدينة مصدر واحداً من المباني الأساسية في المدينة ويلعب دوراً مهماً في تعزيز بنية البحث والتعليم في الجامعة، حيث يمثل الحرم الجامعي وحدة أبحاث متعددة التخصصات تعمل على اختبار تطبيقات استراتيجية يتم تنفيذها على المدى الطويل. وقد تم إنشاء مراكز الأبحاث التي تركز على الاستدامة في جامعة خليفة بشكل أساسي في حرم الجامعة التابع لمعهد مصدر داخل مدينة مصدر. وباعتباره معهداً متخصصاً في الأبحاث، يربط معهد مصدر أيضاً بين منهج البحث الأساسي والتطبيق العملي وذلك من خلال تسخير شراكاته مع عدد من المؤسسات المحلية والدولية مثل شركة مصدر.
كريبتو لابز
تمتد منشأة "كريبتو لابز" على مساحة 4200 متر مربع في مدينة مصدر، وهي عبارة عن حاضنة متكاملة للمشاريع ومركز لتسريع الاستثمارات الناشئة وبيئة للعمل المشترك ورواد الأعمال، والشركات التي تعمل على تطوير منتجات وخدمات مبتكرة تلبي متطلبات مجموعة واسعة من القطاعات والمجالات.
مبنى سيمنز الشرق الأوسط
تم تصميم المقر الرئيسي لشركة سيمنز الشرق الأوسط باستخدام مواد مستدامة وتقنيات فعالة في استخدام الطاقة. وهو أول مبنى مكاتب حاصل على التصنيف البلاتيني بنظام ليد "LEED" (الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة) في أبوظبي، وعلى تصنيف 3 لآلئ ضمن برنامج "استدامة".
مبنى "مسرعات الأعمال "
يتمتع مبنى "مسرعات الأعمال " بموقع استراتيجي ويمكن الوصول إليه بسهولة، ويقع ضمن مرافق البحث والتطوير في مدينة مصدر، ويتألف من ثلاثة طوابق بمساحة 5000 متر مربع للطابق الأرضي.
تكنو بارك
يمثل "تكنو بارك" منصة تتيح لرواد الأعمال والطلبة تحويل أفكارهم المبتكرة إلى نماذج أولية ومنتجات. يضم "تكنو بارك" 16 حاوية شحن أعيد تكريرها لتستخدم كمكاتب أو مراكز تدريب أو متاجر تجزئة. وسوف يستضيف هذا المجمع، الذي جرى تزويده بأحدث التجهيزات، ورشات عمل تتمحور حول طيف واسع من المهارات العملية والتقنيات، من الطباعة ثلاثية الأبعاد مروراً بالإلكترونيات ووصولاً إلى أعمال النجارة. من المقرر افتتاح المجمع في عام 2018.
ماي سيتي سنتر مصدر
يقع مركز التسوق "ماي سيتي سنتر مصدر" في قلب مدينة مصدر، ويمتد طابقه الأرضي، الذي سيضم سوبرماركت ضخمة، على مساحة 25 ألف متر مربع. وسيوفر المركز متاجر تجزئة تقدم خدمات ومنتجات عالية الجودة، بما فيها المطاعم والمقاهي. ومن المتوقع الانتهاء من أعمال إنشاء المركز في الربع الثاني من عام 2019، ليساهم عند افتتاحه في تعزيز تجربة زوار مدينة مصدر، وتوفير وجهة مميزة للتسلية والترفيه بالنسبة إلى المقيمين.
مركز المعرفة
يعد مركز المعرفة الذي تبلغ مساحته 900 متر مربع بوابة لحرم جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا الكائن في مدينة مصدر. والمركز يضم مكتبة الحرم الجامعي، ويعتبر نموذجاً للتصميم المستدام، حيث يتميز بتصميم السقف المبتكر الذي يوفر الظل ويقلل من أحمال تبريد المبنى وينظم دخول ضوء النهار الطبيعي. كما أن اتجاه المبنى يحسن من كفاءة عمل الألواح الشمسية الموجودة على السطح.

نماذج الأبنية المستدامة

مشروع الفيلا المستدامة
تعتبر الفيلا المستدامة في مدينة مصدر، الممتدة على مساحة 405 متر مربع، أول فيلا يتم تصميمها لتحقق معايير التصنيف "4 لآلئ" وفق نظام "استدامة" لتصنيف المباني والتابع لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني. وبذلك، ستوفر الفيلا طاقة أقل بنسبة 72%، ومياهاً أقل بنسبة 35% بالمقارنة مع الفيلات التقليدية ذات الحجم المماثل في أبوظبي، وبالتالي ستساهم في منع انبعاث ما يقدر بـ 63 طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً. وتجدر الإشارة إلى أن تكلفة بناء الفيلا تماثل تكاليف بناء المنازل التقليدية ذات الحجم المماثل، وتتسم بانخفاض كلفة العيش فيها نظراً لكفاءتها العالية في استهلاك الطاقة والمياه.
وتم تصميم الفيلا المكونة من أربع غرف بحيث تمد الشبكة الوطنية للكهرباء بنحو 40 ألف كيلوواط ساعي من الكهرباء من خلال 87 لوحاً شمسياً تم تركيبها على السطح.
منزل "سان غوبان" متعدد وسائل الراحة
من المقرر أن يتم الانتهاء من تشييد المنزل بحلول نهاية عام 2019 ، وسوف يعرض المشروع عند اكتماله تقنيات سان غوبان الحائزة على براءة اختراع، والتي تسهم في توفير بيئة مريحة وصحية ضمن المباني. ويتمحور مفهوم "المنزل متعدد وسائل الراحة" حول فكرة أن المنازل الأكثر راحة تجعل الناس أكثر سعادة وإنتاجية، وتساعدهم على تبني أسلوب حياة أكثر استدامة. 
سيكون "المنزل متعدد وسائل الراحة" عند الانتهاء من تشييده بمثابة مركز لاستعراض تجربة الراحة متعددة الأوجه والتدريب على تقنيات وحلول شركة سان غوبان، وكذلك مكتباً لموظفي الشركة.

مرافق الطاقة المتجددة

محطة الطاقة الشمسية الكهروضوئية
كانت محطة الطاقة الشمسية الكهروضوئية  بقدرة 10 ميجاواط  في مدينة مصدر أكبر مشروع للطاقة الشمسية من نوعه في الشرق الأوسط عندما تم تدشينها عام 2009. تنتج المحطة حوالي 17500 ميجاواط ساعي من الكهرباء النظيفة سنوياً وتتفادى انبعاث 15 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً وهو ما يعادل إزالة حوالي 3500 سيارة عن الطريق. وتتكون المحطة من 87,7 ألف لوح من الألواح الشمسية الرقيقة وخلايا السيليكون المتبلور.
برج الرياح
يعتبر برج الرياح في مدينة مصدر تطبيقاً معاصراً للبرج التقليدي المعروف باسم "البارجيل". يبلغ ارتفاع البارجيل 45 متراً ، ويلتقط رياحاً من الجزء الأعلى ويقوم بخفض درجة حرارة الهواء عبر التبريد. تعمل المجسات الموجودة في الجزء العلوي من الهيكل الفولاذي على فتح الكوّات في اتجاه الرياح السائدة، وذلك لتحويل اتجاه الرياح نحو أسفل البرج.

مشاريع قادمة

مدرسة جيمس للتعليم
تمتد على مساحة 4 هكتارات، وتعتمد المنهاج البريطاني الأساسي الذي يشمل المراحل التعليمية من الابتدائية وحتى الصف الحادي عشر، وتستوعب قرابة 2500 طالب، وستكون محور الاهتمام في المرحلة الثانية من مدينة مصدر.
مجمع سكني لمعهد مصدر (الحي الأول)
مجمع سكني ضخم متعدد الاستخدامات، من المتوقع أن ينتهي بناؤه في عام 2019. يضم المجمع أكثر من 800 وحدة سكنية حاصلة على تقييم "3 لآلئ" كحد أدنى بموجب نظام التقييم "استدامة". وسوف يضم المجمع شققاً سكنية ومكاتب ومحال تجزئة تشمل متاجر ومقاهي وسوبرماركت، تمتد على مساحة أرض إجمالية تبلغ 100 ألف متر مربع.