طاقة الهيدروجين تعزز استدامة المستقبل

23 مايو 2021
Clean Energy, Projects, Masdar City

الموضوع: الهيدروجين

الهيدروجين هو أكثر العناصر وفرةً في الكون، وأبسطها تركيبةً وأخفها وزناً. وقطاع الطاقة يسعى إلى الاستفادة منه كمصدر للطاقة منذ العام 1842 على الأقل، عندما طوّر العالِم الويلزي ويليام روبرت جروف أول خليّة وقود تجمع بين الهيدروجين والأكسجين لإنتاج الكهرباء.
وعندما نتحدث اليوم عن الهيدروجين في إطار الطاقة، فإنّنا نشير إلى ألوان مختلفة له. والشكل الأكثر شيوعاً، الهيدروجين الرمادي، ينتج من الغاز الطبيعي، ويولّد انبعاثات كربونية كبيرة. والشكل الأنظف منه، الهيدروجين الأزرق، يجري التقاط انبعاثاته الكربونية وتخزينها، أو إعادة استخدامها. أمّا أنظف هيدروجين على الإطلاق فهو الأخضر، الذي يتولّد من مصادر الطاقة المتجددة من دون إنتاج انبعاثات كربونية.

"مصدر" تدرس جدوى الهيدروجين كمصدر للطاقة منذ العام 2008، وهي اليوم في طليعة العاملين على تطوير اقتصاد يرتكز على الهيدروجين في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتقوم "مصدر" بتأسيس مشروع تجريبي في "مدينة مصدر" لاستكشاف إمكانية تطوير الهيدروجين الأخضر والوقود المستدام والكيروسين "الإلكتروني"، مع إمكانية تفادي إطلاق 43 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون خلال السنوات الخمس الأولى من دخول المشروع حيّز التنفيذ.

الرابط أعلاه يتيح لك معرفة المزيد عن تأثير مصدر الطاقة هذا على البيئة وكيف تنوي "مصدر" استخدامه لتحقيق مستقبل أكثر استدامة.