الأول من نوعه في المملكة بطاقة إنتاجية تبلغ 400 ميجاواط ائتلاف "إي دي إف رينوبلز" و"مصدر" يفوز بتطوير مشروع محطة "دومة الجندل" لطاقة الرياح في السعودية

باريس ، 11 يناير 2018 - أعلن الائتلاف الذي يضم  الشركتين الرائدتين عالمياً في قطاع الطاقة المتجددة، "إي دي إف رينوبلز" وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، عن فوزه بتطوير مشروع محطة دومة الجندل لطاقة الرياح، التي تعتبر الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية والأكبر على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وتبلغ طاقتها الإنتاجية 400 ميجاواط.

وتستفيد محطة طاقة الرياح بعد اكتمال تنفيذها من اتفاقية شراء الطاقة لمدة عشرين عاماً الموقّعة مع الشركة السعودية لشراء الطاقة، التابعة للشركة السعودية للكهرباء المسؤولة عن توليد الطاقة وتوزيعها في المملكة.

وكان مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة التابع لوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية قد أعلن في يوليو 2018 عن أن ائتلاف الشركات قد قدم عروض أسعار أكثر تنافسية بلغت (21.3 دولار لكل ميجاواط ساعي). وتبلغ حصة "إي دي إف رينوبلز" 51٪ من المشروع فيما تملك "مصدر" حصة 49٪ منه. ويقع المشروع شمال العاصمة الرياض في منطقة الجوف الواقعة في المنطقة الشمالية الغربية من المملكة العربية السعودية. وقد انتقلت الفرق المتخصصة بأعمال الإنشاء التابعة لكل من شركتي "مصدر" و "إي دي إف رينوبلز" إلى الموقع للبدء في تطوير المشروع بالتعاون مع الشركات المحلية خلال البضعة أشهر المقبلة.

وأكد برونو بينساسون، الرئيس التنفيذي الأول المسؤول عن الطاقات المتجددة لدى مجموعة "إي دي إف"، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "إي دي إف رينوبلز"، أهمية الفوز بمشروع دومة الجندل الأول من نوعه في المملكة والمنتظر أن يكون الأضخم في مجال طاقة الرياح على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وقال "يعكس هذا النجاح جودة شراكتنا مع "مصدر"، التي مكنتنا من تقديم العرض الأكثر تنافسية، وتمثل طاقة الرياح الآن حلاً من الحلول الفعالة اقتصاديا في قطاع الطاقة المتجددة وتسهم بدورها في تعزيز مزيج الطاقة ".

وأضاف ينساسون: "يجسد هذا المشروع الجديد طموحاتنا في تطوير مشاريع مهمة في المملكة، ويمثل خطوة أخرى في سبيل تحقيق استراتيجية مجموعة "إي دي إف" 2030 التي تهدف إلى مضاعفة طاقتها في مجال الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، سواء في فرنسا أو في جميع أنحاء العالم، لتصل إلى 50 جيجاواط".

من جهته قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ "مصدر": "لقد وضعت المملكة العربية السعودية استراتيجية واضحة تهدف إلى زيادة نسبة مساهمة الطاقة المتجددة ضمن مزيج الطاقة إلى 10% بحلول عام 2023. ونحن فخورون بهذا الإنجاز المتمثل في اختيار ائتلاف "مصدر" و"إي دي إف رينوبلز" لتطوير أول محطة لطاقة الرياح على نطاق المرافق الخدمية في المملكة، وبتسخير مواردنا وخبراتنا التقنية والعلمية لتنفيذ هذا المشروع عالمي المستوى دعماً لاستراتيجية المملكة للطاقة المتجددة وتحقيق هدفها المنشود".