مشاريع "مصدر" الخاصة: "محطة الشيخ زايد للطاقة الشمسية" (موريتانيا)

{imgtitle}

تساهم "محطة الشيخ زايد للطاقة الشمسية الكهروضوئية"، التي طورتها "مصدر" في العاصمة الموريتانية نواكشوط، بتوليد 15 ميجاواط من الطاقة؛ وستصبح عند استكمالها أكبر مشاريع الطاقة الشمسية في إفريقيا وأول محطة شمسية لتوليد الكهرباء على نطاق المرافق الخدمية في البلاد.

وتمثل المحطة 10% من إجمالي قدرة شبكة الكهرباء في موريتانيا بقدرة تبلغ 25,409 ميجاواط/ساعي من الطاقة النظيفة سنوياً، وستسهم المحطة في تفادي انبعاث 21.225 طناً من ثاني أكسيد الكربون سنوياً؛ وهي تضم 30 ألف لوح شمسي زودها "مصنع مصدر للألواح الكهروضوئية" وتكفي لإمداد نحو 10 آلاف منزل في نواكشوط بالكهرباء.

وسجل إنتاج المحطة أداءً فاق التوقعات؛ حيث ساهمت بتلبية الزيادة السنوية للطلب على الطاقة مع تحقيق وفورات إضافية. وتنتج المحطة أكثر من 44 جيجاواط/ساعي منذ شهر أبريل 2013؛ كما لعبت دوراً رئيسياً في خفض الحمل الزائد عن محطات التوليد خلال ساعات الذروة نهاراً، مما أفضى إلى خفض فترات انقطاع التيار الكهربائي.

وتعد هذه المحطة من بين المشاريع العالمية العديدة التي تموّلها "مصدر".

حقائق سريعة:

  • التجهيزات: 29,826 لوحاً شمسياً رقيقاً
  • القدرة المركبة: 15 ميجاواط
  • مساهمة الطاقة الشمسية: 10% من إجمالي قدرة شبكة الكهرباء
  • وفورات وقود الديزل: 7 ملايين لتر سنوياً
  • معدل خفض الانبعاثات الكربونية: 21,225 طن سنوياً
  • عدد المنازل التي تزودها بالكهرباء: أكثر من 10 آلاف منزل